الوفد تكشف سبب هجوم جيش إريتريا على الحدود السودانية

كتبت- راندا خالد

علي الرغم من الأزمة التي تعيشها دولتي السودان وإثيوبيا، الخاصة بالمشكلات السياسية داخل الدولتنين، إلا أن منطقة  الفشقة تشهد مواجهة عسكرية  من نوع آخر.

أعلن المتحدث باسم قوات التدخل السريع السودانية، العميد محمد جمعة، تعرض قوات الجيش السوداني لاعتداء من مجموعات للجيش والميليشيات الإثيوبية، في منطقة الفشقة، نتج عنه مصرع العديد من القوات.

 

الحدود السودانية الاثيوبية

وردّا على الادعاء السوداني نفي  لجيسي تولو، وزير مكتب الاتصال الحكومي الاثيوبي،  أن الجيش الاثيوبي هاجم نظيره السوداني، في المنطقة الحدودية بين البلدين.

قامت “بوابة الوفد“، بالبحث عن تلك الهجوم، الذي راح ضحاياها العديد، بعد تأكيد الطرفان أن هناك هجوم وقع على منطقة الفشقة.

كشف ناشط إريتري، رفض ذكر اسمه، إن القوات الإثيوبية انسحبت من مدينة الحومرا و المناطق الحدودية المتاخمة للسودان منذ عدة أسابيع لتحل محلها 3 فرق عسكرية إرترية، وتوجهت لجبهات القتال في إقليم الأمهرا لدعم الجيش الفيدرالي وصد

 

وأضاف، في تصريحات خاصة لـ”بوابة الوفد“، أن أي إشتباكات تحدث على الحدود بين إثيوبية والسودان، فإن الجيش الإريتري طرف فيها بتحريض من قبل  الحكومة الإثيوبية؛ لتعقيد للمشهد السياسي المتأزم مجددًا في السودان؛ ولتشتيت الانتباه عن جرائم وتجاوزات ربما يخطط أبي أحمد لارتكابها في القتال الدائر حول العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

أكمل القراءة في موقع بوابة الوفد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.