رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد (رويترز)

الحرب وارتداداتها.. من إثيوبيا إلى القارة العجوز

سناء حمد
رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد (رويترز)

تتعدد السيناريوهات المحتملة بشأن إثيوبيا، ولكنها تتفق على تغيير كبير سيحدث في المشهد السياسي الإثيوبي. إن طموحات رئيس الوزراء المثير للجدل آبي أحمد وصلت لنهايتها، وفي اعتقادي إن المستقبل القريب لن يخرج عن 4 احتمالات:

  1. ‏أن ينتصر تحالف التيغراي والأورومو، مما يعني سقوط أديس أبابا.
  2. نجاح الوسطاء في عقد تسوية سياسية تحول دون دخول التحالف إلى العاصمة، وهذا في الغالب يعني خروج آبي أحمد من المعادلة، وهذا في حد ذاته انتصار كبير للتيغراي.
  3. أن يحدث انقلاب داخلي ضد آبي أحمد مما يسرع بالتسوية السياسية، وفي هذا انتصار للتحالف.
  4. أن يحدث انقلاب داخلي ضد آبي أحمد بقيادة الأمهرة المتشددين، وبهذا تنقل الحرب لمرحلة الخيارات الصفرية.

والراجح لديّ أن جميع هذه السيناريوهات الأربعة لن توقف هذه الحرب التي تتحرك فيها جميع الأطراف لأسباب مختلفة، مستفزة بحمولات تاريخية ثقيلة وبرغبة عارمة في الثأر أو السيطرة.

السودان غير المستقر نسبيا الذي ربما يؤدي التنافس الدولي حوله والأطماع الأوروبية فيه إلى تحوله لساحة حرب هو الآخر، يفتقر للقدرات الكافية لاستيعاب هذه التدفقات، وسيكون الخيار الأفضل له هو أن يتحول لمجرّد مأوى مؤقت ومعبر دون عوائق أمام اللاجئين في زحفهم نحو أوروبا أو تحركهم شمالا نحو إسرائيل عبر الأراضي المصرية

التيغراي -وهم قومية عرفت بالفخر والعناد- غدو أكثر انكفاءً على إقليمهم، ولربما سيجد القادة صعوبة في تجاوز شعبهم الذي علت أصوات فيه مطالبة بالانفصال، وبات منعزلا وجدانيا عن الدولة الإثيوبية الفدرالية بسبب الفظائع التي ارتكبت بحقهم العام الماضي من قبل الجيش الفدرالي والجيش الإريتري، كما أنهم لن يفكروا في العودة لحكم إثيوبيا من أديس أبابا ولن يسمح لهم الأورومو، ولذلك ربما تكون صفقتهم السياسية مع الأورومو والعفّر والصوماليين وشعوب الجنوب تقضي بحصولهم على استقلالهم ليصبحوا الدولة 55 في أفريقيا. لكنهم قبل ذاك لديهم ثأرهم الخاص مع قومية الأمهرة ومع إريتريا، ولن يتوقفوا قبل تحقيق هدفهم واستعادة المناطق الغربية من إقليمهم التي توفر لهم حدودا مباشرة مع السودان، وتصلهم في ممر ضيق بمناطق التيغراي في إريتريا.

إن أخطر ما في الوضع الحالي هو أن هناك تحالف قائم للإطاحة بآبي أحمد، لكن دون رؤية متفق عليها لما بعده، لذلك فإن الجهود الأميركية المباشرة وعبر الرئيس الكيني أوهورو كينياتا عليها التركيز على ترتيب الأوضاع فيما بعد آبي أحمد، وذلك لضمان تماسك الدولة. ربما من خلال الضغط على التيغراي للقبول بتسوية ينضمون عبرها إلى تحالف حاكم تحت قيادة وجوه جديدة من الأورومو وضمن الدولة الإثيوبية، أو يضمنون عبر ضمانات من هذا التحالف استقلالهم بعد حين، خاصةً أن النزاع في إثيوبيا سيأخذ وقتا غير قليل قبل الوصول لهذه التسوية الشاملة التي يمكن أن تقود لتغيير جذري في إثيوبيا التي تملك جميع القوميات فيها نسبا متفاوتة من النزوع للاستقلالية، ولن يفوِّت المتطرفون أو المتحمسون داخل هذه القوميات فرصة ضعف الدولة المركزية لتحقيق كل المكاسب الممكنة.

 

أكمل القراءة في موقع الجزيرة نت

.

.

………………………………..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.