تقرير إيطالي: السلام في إثيوبيا بات بعيدا بعد غزو إريتريا لـ«أوروميا»

أمينة ذكى

.

ندد موقع “فارو دي روما” الإيطالي بغزو القوات الإريترية الموالية للنظام الإثيوبي، منطقة أوروميا وتحديدا المناطق القريبة من سد النهضة، مؤكدا أن إحلال السلام بات بعيدا في أثيوبيا.

وقال” أودا طربي” المتحدث الدولي باسم جيش تحرير أورومو، في تغريدة على تويتر قبل ساعات قليلة، إنه تم إعلان حالة التأهب في أوروما، حيث تستعد القوات الإريترية لغزو أوروميا في منطقة كيلم ويليجا في منطقة ويست ويليجا، بالقرب من منطقة بني شنقول-جوموز حيث سد النهضة.

أكد طربي في بيان صحفي، أن القوات الإريترية هي القوات الرئيسية التي استخدمها نظام الأمهرة لاستعادة السيطرة على أوروميا، وأضاف “الجيش الاتحادي شن ضربات جوية بطائرات مسيرة وطائرات هليكوبتر قتالية”.

وأكد جيش تحرير أورومو ارتفاع عدد الضحايا المدنيين خلال القصف الجوي، بسبب استخدام الطائرات بدون طيار على أهداف مكتظة بالسكان داخل المدن والقرى، بالتزامن مع الغارات الجوية على المدنيين في تيجري، كان هناك تصعيد في الضربات الجوية في أوروميا مع عدد كبير من الضحايا المدنيين.

وتابع، أن هذه ليست المرة الأولى التي تغزو فيها هذه القوات الأجنبية أوروميا،  بناءً على طلب الحكومة الفيدرالية وكانت المرة الأولى في أبريل الماضي و”خلال تلك الفترة، ارتكب الجنود الإريتريون عدة عمليات قتل خارج نطاق القضاء ضد المدنيين، وكان أبشعها مذبحة 7 فلاحين في منطقة سايو نول في غرب والاجا في 3 مايو 2021″.

ووفقا للموقع الإيطالي، فإن تصعيد الضربات الجوية على المدنيين واجتياح القوات الإريترية دليل آخر على أن كل الإشارات والتصريحات لبدء عملية السلام والحوار الوطني التي قدمها رئيس الوزراء  خادعة وغير صحيحة، يكشف بيان جيش تحرير أورومو عن حقيقة محزنة  فمنذ بداية الحرب الأهلية في (نوفمبر) 2020، تم توجيه اهتمام وسائل الإعلام والدبلوماسيين الدوليين إلى تيجراي بينما لا يحظى ما يحدث في أوروميا بالاهتمام  الكبير رغم تضرر مواطني أوروميا.

.

المصدر

.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.