هنا باقون

 

توفيق زيادة
كأننا عشرون مستحيل في اللد والرملة والجليل

وفي حلوقكم كقطعة الزجاج كالصبارهنا على صدوركم باقون كالجدار

وفي عيونكم زوبعة من نار

هنا على صدوركم باقون كالجدار

نجوع؛ نعرى؛ نتحدى ننشد الأشعار

ونملأ الشوارع الغضاب بالمظاهرات

ونملأ السجون كبرياء

ونصنع الأطفال جيلا ثائرا وراء جيل

كأننا عشرون مستحيل في اللد والرملة والجليل

إنا هنا باقون

فلتشربوا البحرا

نحرس ظل التين والزيتون

ونزرع الأفكار كالخمير في العجين

برودة الجليد في أعصابنا

وفي قلوبنا جهنم حمرا

إذا عطشنا نعصر الصخرا

ونأكل التراب إن جعنا ..

ولا نرحل

وبالدم الزكي لا نبخل؛

لا نبخل؛

لا نبخل

هنا لنا ماض وحاضر ومستقبل

كأننا عشرون مستحيل في اللد والرملة والجليل

يا جذرنا الحي تشبث واضربي في القاع

يا أصول أفضل أن يراجع المضطهد الحساب

من قبل أن ينفتل الدولاب

لكل فعل رد فعل: إقرأوا ما جاء في الكتاب

—————-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.