إثيوبيا في المجهول

خير الله خيرالله – صحيفة العرب …. الاثنين 2021/11/08

إثيوبيا فقدت وحدتها عندما استقلت إريتريا وخسرت أي واجهة على البحر مع هذا الاستقلال وكل ما يمكن قوله الآن أن إثيوبيا دخلت مرحلة المجهول في منطقة تقف على كف عفريت.

من الصعب التكهّن بمستقبل بلد مهمّ مثل إثيوبيا يعتبر من بين أكثر البلدان الأفريقيّة عراقة. الأمر الوحيد الأكيد أن إثيوبيا مقبلة على تطورات في غاية الأهمّية والخطورة تهدّد بين ما تهدّد وحدتها من جهة واستمرار دور المركز الذي يحكم منه البلد من جهة أخرى. المعني بالمركز العاصمة أديس أبابا المهدّدة بالسقوط قريبا في ضوء زحف الميليشيات الآتية من تيغراي وغيرها من المناطق. ليس معروفا الدور الذي ستلعبه أديس أبابا في إدارة شؤون بلد في حال دخول إثيوبيا مرحلة جديدة في ظلّ تجاذبات بين الأعراق المختلفة التي يتشكل منها بلد فيه 80 لغة يتحدّث بها سكانه الذين وصل عددهم في العام 2020 إلى 115 مليون نسمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.