رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد سيتوجه لقيادة المعركة ضد جبهة تيغراي

مع احتدام القتال على عدة جبهات.. آبي أحمد يعلن توجهه لساحة المعركة لقيادة قواته ضد جبهة تيغراي

أكد رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أنه سيتوجه إلى ساحة المعركة لقيادة قوات الدفاع الوطنية، في وقت تحتدم فيه المواجهات العسكرية بين القوات الحكومية ومسلحي جبهة تيغراي على طول الشريط الحدودي بين أقاليم أمهرة وتيغراي وعفر.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي في بيان الاثنين إن وقت التضحية قد حان، وإنه سيتوجه من الغد إلى ساحة المعركة لقيادة قوات الدفاع الوطنية، مضيفا أن من وصفهم بالأعداء التاريخيين لا يريدون لإثيوبيا أن تنمو.

وأشار إلى أن ما يحدث مؤامرة لإخضاع الأفارقة واستعمارهم من جديد، على حد قوله.

في غضون ذلك، قال حزب الازدهار الحاكم في إثيوبيا إن أديس أبابا تواجه تحديات تاريخية وغير مسبوقة، وإن قيادة الحزب اتخذت خطوات لمواجهة تلك التهديدات.

وقالت اللجنة التنفيذية للحزب الذي يترأسه رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، إن قيادة الحزب ستتصدى للتهديدات التي تواجه إثيوبيا في الفترة الأخيرة. مؤكدة أن “الإثيوبيين يعملون معًا لإنقاذ بلادهم”.

وأضافت، في بيان الاثنين أن ما وصفته بـ”جماعات داخلية وقوى أجنبية” لا تريد وجود إثيوبيا، وهما يشكلان تهديدا خطيرا لأمن وسلامة البلاد.

.
.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.