قوات جبهة تيجراي في مواجهة القوات الإثيوبية

إثيوبيا تأمر قواتها بعدم التقدم أوالتوغل في منطقة تيجراي

أعلن مسؤول بالحكومة الإثيوبية، اليوم الخميس، أن قوات بلاده لن تتوغل في عمق منطقة تيجراي حيث يخوض قوات جبهة تحرير شعب تيجراي قتالا ضد الحكومة المركزية منذ أكثر من عام.

وقال رئيس جهاز الاتصالات ليجيسي تولو، إنه صدرت للقوات أوامر بالتمركز في المناطق التي استولت عليها من الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي ولكنها لن تتقدم أكثر.

وأضاف أن العملية الأحدث من جانب الحكومة قد انتهت ولكن بعض العمليات ربما تستمر في منطقة أوروميا والمناطق الحدودية بين منطقتي تيجراي وامهرة.

كانت الحرب بين الحكومة الإثيوبية والجبهة الشعبية لتحرير تيجراي بدات منذ أكثر من عام وتسببت في وفاة عشرات الآلاف من الأشخاص.

ويأتي بيان الحكومة بعد مرور أيام على إعلان الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي سحب قواتها من مناطق مجاورة في شمال إثيوبيا وعرضت إجراء محادثات سلام، ورفضت الحكومة الإثيوبية هذا العرض بوصفه خطوة تكتيكية.

وتتعارض تصريحات ليجيسي للصحفيين الوطنيين والعالميين، بشكل كبير مع تصريحات أدلى بها مسؤول في منطقة أمهرة، كان قد صرح في وقت سابق اليوم الخميس بأن “العملية لن تنتهي حتى يتم دفن الجبهة الشعبية التحرير تيجراي وشل حركتها عن شن أي هجمات في المستقبل”.

وأجرت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي في خريف عام 2020 انتخابات مستقلة في معقلها شمالي تيجراي، وهاجمت قاعدة عسكرية بعد ذلك بوقت قصير؛ ثم شنت الحكومة هجوما عسكريا بمساعدة دولة إريتريا المجاورة.

وهناك مخاوف في أن يكون الصراع الأخير قد تسبب في وفاة عشرات الآلاف من الأشخاص ونزوح ملايين آخرين.

ويواجه طرفا الصراع اتهامات بتنفيذ عمليات قتل وانتهاكات حقوقية وغيرها من أشكال العنف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.